اثنين اللقاء والفراق

نظرت في عينيها نظرة ولهان
وأطلت النظر في اشتياق وحنان
توقف المشهد هنا وعدت إلى الوراء عدة أزمان
بالتحديد يوم الاثنان
لا تسألوني أي اثنان

ولكني أذكر أنه اثنان
كنت أنظر إلى تلك العينان
لكن شتان
بين نظرة ولهان
ونظرة حيران
إن كنت تعرف الفرق بين الإنس والجان
بين الإنسان والحيوان
بين العصفور والسمان
ذاك يوم لن يمحيه النسيان
أتذكر منه كل تفصيلة وكل كلمة
لازال عبد الحليم يغني من يومها حتى اليوم قارئة الفنجان
يصدح من مقهى قريب بعنفوان
لكنه كان بالنسبة لي يوم فقد كل الحنان
تذكرت كيف انتهى اللقاء
تذكرت كلاماً كثيراً عن الجفاء
وعن أن علاقتنا مستحيلة كالعنقاء
وأن علينا أن نستسلم ونكف عن العناء
أذكر أنها ختمت اللقاء
لم تتعب نفسها لتنتظر رداً أو حتى إشارة بلهاء
رحلت من المكان وظللت أنا
وعبد الحليم يتكلم عن الفنجان
كل هذا مر في ذهني في ثوان
وعدت إلى نفس المكان
تبدلت نظرة الولهان
وحلت بدلاً منها نظرة شخص ذاق طعم الحرمان
تكلمت صاحبتي بهوان
قالت كلاماً عن النسيان
وتحدثت عن أشياء كالحنان
تحدثت عن تلك الأيام وذلك الزمان
تطلعت لها بجفاء
ثم تحدثت عن تلك الليلة الليلاء
ذكرتها بمن بدأ الجفاء
وكيف أني لا أستحق منها العناء
ذكرتها بالموعد الذي اختارته للقاء
ذكرتها أن عبد الحليم كان يتحدث عن اللقاء
وأنها تحدثت عن إنهاء اللقاء
تحدثت كثيراً ليلتها
أزلت من قلبي كل حنان
وبقي لي طعم الحرمان
تعرفون بالتأكيد ما كان لذلك اليوم أن يكون إلا الاثنان
ويا لمفاجئات الأقدار
تركتها تذوق نصيبها في الحرمان
ومازال الأخ عبد الحليم في ذاكرتي
يغني بعنفوان
لقارئة الفنجان
معلناً بداية جديدة
وختام فصل من الزمان

4 Responses to “اثنين اللقاء والفراق”

  1. م. لويال قال:

    احساس رائع ،، يفوح عطره من بين الكلمات

    دام قلمك وسلمت يمناك

    رائع يا بشمهندس

    تحياتي

  2. admin قال:

    شكراً لك يا بشمهندسة
    على الكلام الجميل والمجمالة
    التي لا أستحق نصفها في الغالب
    أتمنى أن تحوز كتاباتي على رضاكي دائماً
    الله معك

  3. الأمير قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ياسلام عليك يابش مهندس تسلم ايديك على هالكلام الروعة وبدي أقلك هذه الكلمات
    (الإنتصارات الوحيدة التي تدوم أبدا ولا تترك ورائها أسى هي انتصاراتنا على أنفسنا) يعني لازم تكمل مهما حصل كما يجب أن يكون معك السلاح الذي تدافع به عن نفسك وعن كلامك الان أنت تفكر ماهو الدفاع الذي تريد أن تشنه إنه الدفاع على نقد القراء كما يقال

    (أفعل ماتشعر في أعماق قلبك بأنه صحيح . . لأنك لن تسلم من الانتقاد بأي حال)

    وحتى لو كان هناك بعض الغلط في النص من بعض النواحي الأدبية أنا لم قل هناك غلط أنا قلت حتى لو كان هناك غلط لأني لست بشاعر أو لي في الأدب فإني أقول لك
    (كلنا كالقمر له جانب مظلم) وأكمل ماسرت إليه وأجعل هدفك هو القمة .

    لقد أطلت عليك لكن أتحداك ياعلاء أن تعرف من أنا وبقلك بطل حب يابش مهندس
    والسلام ختام

  4. admin قال:

    أخي الأمير
    كلامك حرك في شجن
    كم نفتقر إلى أن تجد شخص يأمن بك وبقدرتك
    أو على الأقل يعطيك بعض الأمل
    لكن للأسف ما تسمعه غالب اليوم إما إحباط أو تفه
    بالنسبة للأخطاء أنا لا أنكر وجودها ولربما هي الطابع الغالب في كتاباتي
    لكني أطمح إلى أن أضع حداً لها
    شكراً لك على كلامك يا أخي الكريم
    بالنسبة لشخصيتك فيصعب علي معرفتها ولو أني أظنك من الأصدقاء القدامى
    م.علاء

Leave a Reply